عقوبة الإعدام تحت المجهر الأكاديمي

كلما ارتكبت جريمة قتل أو اغتصاب أو هتك عرض… يبدأ النقاش حول عقوبة الإعدام… فنجد المؤيد لها الذي يعتبر الإعدام هو الحل لإيقاف تفشي الجريمة… كما نجد المعارض لها الذي يرى في الاعدام مجرد انتقام و لا يصلح المشكل من الأساس

بين هذا الرأي و ذاك… يدخل الأكاديمي لمناقشة الموضوع بمنطقية و موضوعية… مزيلا عنه رداء العاطفة و الانتقامية… فيحاول إيجاد حل يرضي الأطراف من جهة… و يكبح شهوة المجرم من جهة أخرى

كل هذا في إطار علمي أكاديمي و بعيد عن التعصب… و هذا بالضبط ما قامت به كلية الحقوق بفاس و بشراكة مع المنظمة المغربية لحقوق الإنسان و كذا المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان

حيث قامت بتنظيم يوم دراسي تحت عنوان : »من أجل نقاش عمومي، رصين و تعددي حول عقوبة الإعدام »… بمركز دراسات الدكتوراه لجامعة سيدي محمد بن عبدالله… و ذلك يوم الثلاثاء 29 يونيو 2021… و بحضور أعضاء من العيادة القانونية لكلية الحقوق بفاس

حيث افتتح اليوم الدراسي بكلمة من السيد عميد كلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بفاس و كلمة السيد ممثل المنظمة المغربية لحقوق الإنسان لتختتم الجلسة الافتتاحية بكلمة السيد ممثل المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان… كل الكلمات الافتتاحية كانت تصب في منحى الإشادة بالمجهودات المبذولة من طرف كلية الحقوق من أجل نقاش عقوبة الإعدام من عدة زوايا دون الاقتصار على رأي واحد دون الآخر

ليتم الانتقال بعد ذلك إلى الجلسة الأولى التي اختير لها كعنوان : »القراءات التأصيلية المتعددة »… و فيها تطرق الأستاذ عز العرب الحكيم بناني (رئيس شعبة الفلسفة بكلية الآداب ظهر المهراز) إلى عقوبة الإعدام من الناحية الفلسفية و كيف يراها كل من هيغل و كانط في قالب فلسفي موضوعي

تلتها مداخلة الأستاذ عبد الحق بالفقي تحت عنوان : » الحق في الحياة بين معطى التكريس الدستوري و إشكالات الملائمة القانونية »… مداخلة وضع فيها الفصل 20 من الدستور تحت مجهر المتخصص في القانون الدستوري…

ليتدخل الأستاذ عبد الرحيم الأمين المتخصص في الشريعة و القانون و يتأمل في عقوبة الإعدام بين القانون المغربي و الفقه الإسلامي… ليستنتج أن عقوبة الإعدام هي عقوبة نسبية لا عقوبة أصلية مفروضة في الشريعة الإسلامية…

و لم يكن من الممكن مناقشة الموضوع بعيدا عن الالتزامات و الاتفاقيات الدولية… و هذا ما ناقشته الأستاذة سهيلة بوزلافة في مداخلة بعنوان :عقوبة الإعدام بين الالتزام الدولي و المراجعة التشريعية

ليكون لعلم الإجرام و السياسة الجنائية الحظ أيضا في المناقشة و هذا ما قام به كل من الأستاذ عبد الاله المتوكل الذي عنون مداخلته ب: »عقوبة الإعدام بين دواعي الإلغاء و مطالب الإبقاء »… و كذا الأستاذ هشام اسواني الذي كانت مداخلته تحت عنوان : عقوبة الإعدام من منظور السياسة الجنائية الحديثة

و بعد كل هذه المناقشات التقديمية التي ناقشت عقوبة الإعدام نظريا و تعدديا… كانت الجلسة الثانية تحت موضوع : »التوجهات العملية المختلفة »… ضرورية من أجل مناقشة عقوبة الإعدام بمنظور الممارس الميداني…

فقد كانت محكمة النقض و المجلس الأعلى للسلطة القضائية ممثلة في شخص الأستاذ حسن فتوخ الذي كانت مداخلته حول : المقاربة القضائية لعقوبة الإعدام

و لا يمكن الحديث عن عقوبة الإعدام دون حضور مؤسسة النيابة العامة التي تدخل ممثلها من أجل إعطاء احصائيات دقيقة حول : تطبيقات عقوبة الإعدام بالمغرب

ليكون للباحثين في سلك الدكتوراه نصيب من المداخلات… حيث كانت مداخلة الأستاذ علي إدريسي حسني مداخلة تحت عنوان

:قراءة في التوجه القضائي الجديد بشأن عقوبة الإعدام

تلته هيأة الدفاع ممثلة في شخص الأستاذ المهدي العزوزي محام بهيأة فاس… الذي ناقش: » عقوبة الإعدام بالمغوب بين المقاربة الحقوقية و الحاجة لحماية حقوق الضحية

و بعد ذلك… اختتم الأستاذ حسن رحية أشغال هذا اليوم الدراسي تحت عنوان : تفريد المعاملة العقابية للمحكومين بالإعدام

ليفتتح باب النقاش بين الحاضرين و المتدخلين في جو أكاديمي تعددي رصين…

Abdallah Lahlou – clinicien

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :