Catégories
Uncategorized

NAJOUA THARSMA – Success Story

العيادة القانونية هي برنامج يهدف إلى إدماج الفئات الهشة في في البرنامج السوسيو اقتصادي، كنت أسمع بها ولكن لم تكن لدي عنها أي فكرة، ظننت أنها خاصة بطلبة القانون فقط، وعندما فتحوا باب التسجيل علمت بذلك من طرف صديقتي بحيث أخبرتني أنه يمكن لطلبة الاقتصاد التسجيل أيضا.

فلم أتردد بالبحث عنها في مواقع التواصل الاجتماعي لكي آخذ فكرة عنها وعن أنشطتهم وبالفعل اطلعت على بعض المنشورات وأعجبت بالفكرة لأنه في تكويننا الأكاديمي لم تكن تتح لنا الفرصة للخروج الميداني وتطبيق ما نتعلمه خارج الكلية ولكن فكرة أنه هناك عيادة قانونية في الجامعة هدفها تكوين طلبتها من أجل تقديم مساعدات مجانية كانت فكرة جيدة وتواجدها في الجامعة بالأخص كانت فكرة رائعة لأننا في حاجة إلى مثل هذه المبادرات في الجامعة لتطوير مهاراتنا وتغيير مفهوم الجامعة لدينا من أجل بناء مقاربة تشاركية بين الطلبة والجامعة

فبالنسبة للتكاوين كانت في المستوى ومهمة استفدت منها كثيرا كانت تتمة لما تعلمته في دراستي وخاصة الشق القانوني مثل الوساطة الأسرية، الاتجار بالبشر، الرشوة الجنسية، الاغتناء غير المشروع والتجارة الإلكترونية وغيرها من التكاوين وخاصة ورشة فن الخطابة والإلقاء كانت من أحسن التدريبات التي تلقيتها  لأنها ساعدتني في مواجهة الخجل وذلك بالقيام بأنشطة متنوعة خلال التكوين فكان أخذ ورد بين الطلبة والمدرب، فكل هذه التكوينات كانت من أجل تكوين فوج قادر على تقديم المساعدة القانونية للفئات المحتاجة لها، سواء كانت مساعدة قانونية أو اقتصادية او حتى نفسية في بعض الأحيان

وبالفعل قمنا بخرجات عند هذه الفئة كصفرو، مولاي يعقوب، وأولاد الطيب… كان لكل هذا وقع جميل في شخصيتي وكانت تجربة رائعة، كنت سعيدة وأنا استمع لهؤلاء الناس وتقديم المساعدة لهم، فمساعدة الآخرين تعتبر وسيلة عظيمة لبث روح الفرح فيمن حولك والوصول للمعنى الحقيقي للحياة، وتوجد الكثير من الفرص التي يمكنك أن تستغلها لمساعدة الآخرين سواء كنت ستساعد أفراد عائلتك في المنزل أو ستساعد أفراد المجتمع

لذا يجب على كل شخص سواء خريج العيادة القانونية أو أي شخص تقديم المساعدة للفئات المحتاجة لها التي تجد صعوبة في الحصول عليها فهذا يدخل ضمن المقاربات التضامنية القادرة على إحداث التغيير وتحقيق التنمية المستدامة بغية تحقيق الاستقرار الاجتماعي ونصيحتي للفوج الرابع أن يملؤوا استمارة الترشيح وألا يترددوا في التسجيل لأنها فعلا تجربة رائعة ستساعدهم لا سواء في حياتهم المهنية أو الشخصية

أشكر كل شخص ساهم في إنجاح هذا البرنامج وأخص بالذكر جامعة سيدي محمد بن عبد الله، مؤسسة الأطلس الكبير في شخص يوسف بن مير، وMEPI، وأتقدم بالشكر أيضا لأعضاء إدارة العيادة القانونية اللذين لم يبخلوا علينا بوقتهم صفاء بوهلالة، عبد الله العبودي، عبد الله لحلو وبسمة عقبي.

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s